كيف تجدد ديكور منزلك

كيف تجدد ديكور منزلك
العناية بالبشرة تتعرّض البشرة للعديد من العوامل الضّارة، مما يجعل العناية بها أمرٌ أساسيّ، وروتينٌ يوميٌّ، وطرق العناية تعتمد على نوع البشرة، إن كانت دهنيّة، أو جافة، أو مختلطة، ولكل نوعٍ احتياجاته ومتطلّباته من العناية، حيث هناك عناية يوميّة وأسبوعيّة بغضّ النّظر عن نوع البشرة، مثل التّنظيف اليوميّ للبشرة الذي يزيل الأوساخ والتّلوث، والتّقشير الأسبوعيّ الذي يزيل الجلد الميّت عن البشرة، واستخدام التّونر بشكلٍ يوميّ الذي يزيل الأوساخ المتبقيّة، ويرطّب، وينعّم، ويغذّي البشرة، واستخدام المرطّب بانتظامٍ مهما كان نوع البشرة، مما يغذّي البشرة ويحميها من الشّيخوخة، والاحمرار، والتّقشّر. وفيما يلي سنوضح بعض الطّرق الأساسّيّة والبسيطة للعناية بالبشرة اعتماداً على نوعها.[١] البشرة الدهنية البشرة الدّهنيّة مشاكلها كثيرة، مثل المسامات الكبيرة، وحبّ الشّباب، والرّؤوس السّوداء والبيضاء، والبقع الدّاكنة، والمظهر الشّاحب؛ بسبب الإفراط في إنتاج الدّهون، الذي يعطيها لمعاناً دهنيّاً، وللعناية الأساسّيّة بها يمكن اتباع الآتي:[١] الالتزام بنظامٍ صحيٍّ يعتمد على تناول الكثير من الخضار والفواكه النيئة، وتجنّب الأغذية الدّهنيّة، والوجبات السّريعة.

 

الحفاظ على نظافة الوجه دائماً، لإزالة الدّهون، وحبّ الشّباب. ترطيب البشرة في فصل الشّتاء، أمّا في فصل الصّيف يجب المحافظة على نظافة البشرة، واستخدام التّونر. البشرة الجافّة البشرة الجافة التي يزيد فصل الشّتاء والبرودة الشّديدة من جفافها، إذ إنّها تصبح أحياناً مؤلمة، وعند إهمالها تبدو قبيحةً، وتصاب بالتّجاعيد، وأكثرعرضةً لعلامات التقدّم في السّن، وقد تصاب بالتقشّر خاصةً حول الفم والعينين والجبين، وللعناية الأساسية بها يمكن اتباع الآتي:[١] عدم استخدام الماء السّاخن. بعد الاستحمام يجب استخدام مرطّب للبشرة على الفور. استخدام منشفةً ناعمةً، وتجفّف بالطّبطبة. الحفاظ على ترطيب البشرة ورطوبتها في فصليّ الشّتاء والصّيف. البشرة المختلطة البشرة المختلطة تتواجد فيها الصّفات الجيّدة والسّيئة التي تتواجد في البشرة الدّهنيّة والجافة؛ لأنّها مزيجٌ من البشرة التي عادة ما تحتوي على خصائص دهنية مثل وجود المسامات الكبيرة، واللّمعان الدّهنيّ، وخصائص البشرة الجافة، خاصةً في منطقة T وهي الجبين والأنف ومنطقة الذّقن، وفيها خصائص جافة مثل الحكّة، والتّقشّر، واحمرار الخدينّ، وتواجه هذه البشرة جميع أنواع المشاكل التي تواجهها البشرة الجافة والدّهنية، اعتماداً على أيّها المهيمن أكثر، وفيما يلي طرق أساسية للعناية بها:[١] الحفاظ على نظافة البشرة؛ حتى لا تلتقط المناطق الدّهنيّة أيّ نوعٍ من العدوى. البحث عن مرطّبٍ ملائم، واستخدام الكميّة الملائمة لكلّ منطقة من البشرة اعتماداً على نوعها، وذلك بوضع كميّةٍ قليلة على المناطق الدّهنية؛ لأنّ التّرطيب الكثير يسبّب المشاكل لها، ووضع كميّةٍ أكثر من المرطّب على المناطق الجافة. الحفاظ على نظافة البشرة، وإغلاق المسام، وترطيب البشرة، في فصليّ الشّتاء والصّيف. طرق تبييض البشرة توجد عدّة طرق طبيعية يمكن من خلالها تبييض البشرة، بالإضافة إلى النّضارة والإشراق، ومنها:[٢] شرب الماء بمعدل لترينّ، للحفاظ على بشرةٍ شابّةٍ، ونقيّةٍ، وبيضاء، ومتوهّجةٍ، وخاليةٍ من العيوب. النّوم الكافي والسّليم، وممارسة الرّياضة في الصّباح حتى تتعرق البشرة؛ لفتح المسام، وكل هذا يسهم في الحصول على بشرةٍ بيضاء. تنظيف البشرة واستخدام المرطّب يوميّاً. استخدام واقي الشّمس، وإعادة تطبيقه أثناء النّهار؛ لحماية البشرة من أشعة الشّمس الضّارة وحروقها. تقشير البشرة للتّخلّص من الجلد الميّت الذي يجعل مظهر البشرة شاحباً.

 

تناول الفواكه والخضروات؛ لأنّها تحتوي على الفيتامينات، والمعادن التي تجعل البشرة بيضاء ومشعةً بالنّضارة. وصفات طبيعية لتبييض البشرة وصفة بودرة الأرز يحتوي الأرز على حمض بارا أمينوبنزويك، كما ويحتوي على فيتامين E، C، وحامض الفيروليك، ومضادات الأكسدة الحيوية، التي تمتلك جميعها خصائص تبييض البشرة، كما يُستخدم الأرز المطحون للحماية من الشّمس، وعلى تحسين صحّة البشرة، ونضارتها، وإزالة السّموم منها، وفيما يلي كيفيّة تبييض البشرة باستخدام الأرز المطحون، كبديلٍ لمنتجات التّبييض الكيميائية:[٢] المكونات: نصف كوبٍ من الأرز النّيء. ماء دافئ. كميّة كافية من الحليب. طريقة التحضير: يُطحن الأرز ناعماً؛ للحصول على بودرة الأرز. ثمّ يمزج مع الحليب والماء لتشكيل معجون سميك. بعد ذلك يُطبّق المعجون على الوجه والرّقبة. ويترك لمدّة 20-30 دقيقة قبل غسله بالماء الدّافئ تكرّر العملية مرّتين أو ثلاث مرّات في الأسبوع؛ لتبييض البشرة. طرق تجديد البشرة تفقِد البشرة مرونتها مع التّقدم في السّن، بالإضافة إلى عواملٍ أخرى مثل أشعة الشّمس، والتّلوّث، والتّدخين، وغيرها، مما يجعلها تصاب بالتّرهل، والخطوط الرّفيعة والتّجاعيد، والتّلون، والبقع الدّاكنة، والشّحوب، لذلك ينبغي تجديد خلايا البشرة بالطّرق الطّبيعيّة الآتية:[٣][٤] إزالة المكياج، وغسل الوجه بشكلٍ صحيحٍ قبل الذّهاب إلى السّرير، ويمكن استخدام ماء الورد؛ لإزالة المكياج وتطهير الوجه. تطبيق مرطّب بعد غسل البشرة؛ لتجنّب الجفاف. الإقلاع عن التّدخين، لأنّه يسبّب جفاف البشرة ويسرّع شيخوختها. ممارسة التّمارين البدنيّة يوميّاً؛ للتّخلّص من السّموم في الجسم، وتنشيط الدّورة الدّموية. تقشير البشرة مرّة واحدة في الأسبوع. تطبيق واقي الشّمس كل يوم؛ لحماية البشرة من أشعة الشّمس الضّارة. شرب كميّة كافية من الماء يومياً؛ للحفاظ على بشرةٍ صحّيّة، وللقضاء على السّموم. في حال استخدام المكياج، يجب اختيار المنتجات ذات الجودة، وتجنّب استخدام المنتجات التي انتهت صلاحيّتها. الحد من التّوتر؛ لأنّه يسبّب مشاكل جلديّة مثل حبّ الشّباب، والبثور، الصّدفيّة، والأكزيما، وشحوب البشرة. الحصول على 6 ساعات على الأقل من النّوم السّليم يوميّاً، وأخذ قيلولة لمدّة 10 دقائق خلال النّهار؛ للحصول على بشرةٍ منتعشة. تغذية البشرة تأتي من الدّاخل عن طريق اتّباع نظامٍ غذائيٍّ صحّي، وذلك بتناول الخضار والفواكه، وزيت السّمك، والمكسّرات مثل اللّوز والجوز؛ للحصول على بشرةٍ شابّةٍ وصحيّةٍ. وصفات طبيعية لتجديد خلايا البشرة وصفة الخيار لتجديد خلايا البشرة يحتوي الخيار على نسبةٍ عاليةٍ من الماء، وخصائص قابضةٍ ومهدئةٍ، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، مما يجعله مغذّياً، ومرطّباً للبشرة، و مفيداً في التّخلّص من حبّ الشّباب، وحروق البشرة، وطريقته هي:[٤] المكونات: 2 ملعقة صغيرة من الخيار المبشور. نصف كوب من لبن الزّبادي. طريقة التحضير: تُمزج المكوّنات، ثمّ يطبّق المزيج على الوجه والرّقبة. ويترك 20 دقيقة، بعد ذلك يشطف بالماء الدّافئ. يمكن استخدام قناع الخيار مرّتين في الأسبوع.